image description

سمو أمير منطقة عسير يشهد تسليم الطفل الـ 100 من فرع الوداد بالمنطقة الجنوبية

شهد صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير تسليم مراسم الطفل رقم 100 الذي تم احتضانه في المنطقة الجنوبية لدى إحدى الأسر من أهالي عسير المؤهلة من خلال جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام، وذلك بعد استكمال اجراءات التسليم من قبل فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية بمنطقة عسير. 

 

وعبّر الأمير تركي بن طلال عن سعادته بما رآه من أعمال وجهود مباركة لخدمة هذه القضية الإنسانية، مؤكداً في كلمته التي كتبها على لوحة بصمات أطفال الجمعية بأنه لولا وجود دولة ذات هيبة منهجها العدل وأبناؤها بررة لما حدث ماحدث في هذا اليوم، وهذه الحقيقة الخالدة. 

 

وقد تسلم سمو أمير منطقة عسير العضوية الفخرية من رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد الخيرية لرعاية الأيتام تقديراً وعرفاناً لجهوده في تنمية الإنسان وخدمة الأيتام.

image description

الأمير خالد الفيصل يشكر الوداد على جهودها في احتضان (500) طفل من فاقدي الرعاية الوالدية

بعث صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة برقية شكر لجمعية الوداد لرعاية الأيتام على ما قامت به من إنجازات وما حقتته خلال عشر سنوات منذ تأسيسها، ومنها احتضان (500) طفل من الأيتام مجهولي الأبوين لدى أسر سعودية مؤهلة، وما قامت به من نشر وتعزيز لثقافة الاحتضان في المجتمع.

 

وجاء في برقية سموه إثر تلقيه تقريراً بالمنجزات من مجلس إدارة الجمعية: أشكركم وجميع منسوبي الجمعية على هذه الجهود الموفقة لخدمة أبنائنا مجهولين الأبوين وهي جهود محل التقدير لاسيما وأنها لخدمة شريحة غالية من أبنائنا الأيتام متمنياً لكم المزيد من التوفيق.

 

من جهته رفع رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد لرعاية الأيتام المهندس حسين بحري اسمى آيات الشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة على هذه اللفتة الكريمة، مؤكداً أن "الوداد" ومنذ تأسيسها تحظى بإهتمام ورعاية ودعم سموه الكريم، وسبق أن تشرفت بنيل جائزة مكة للتميز في دورتها الثامنة، وهو بلا شك تقدير كبير من سموه واللجنة المنظِّمة، وشهادة مميزة نعتز بها كثيراً لكونها حمَّلت الجمعية مسؤولية كبيرة بأن تكون دائماً في المقدمة وبأفضل صورة، وهذا ما دفعنا لمضاعفة الجهود والعمل على إطلاق استراتيجية متكاملة ذات أثر كبير على المجتمع.

 

وأشار المهندس حسين بحري إلى أن الجمعية سعت بخطوات جادة نحو تحقيق الاحترافية في جميع أعمالها، والتوسع في نشاطها لتشمل عطاءاتها مختلف المناطق، حيث تم تدشين 7 فروع تغطي كافة مناطق المملكة. مبيناً إلى أن مهمتها الأساسية تتمثل في معالجة قضايا الأيتام مجهولي الأبوين، بتوفير أسر صالحة تحتضنهم بشرط الرضاعة الشرعية، ومتابعة رعايتهم، سعيًا منها في بناء مجتمع يسوده الرحمة والتكافل الاجتماعي.

 

وأكد رئيس مجلس إدارة جمعية الوداد لرعاية الأيتام أن من نعم الله علينا تكاتف الشعب السعودي العظيم ووحدة صفه وتعاونه الدائم على أعمال الخير والتنمية المجتمعية والاهتمام الكبير الذي أولته الدولة للمواطن من خلال الخدمات والمنجزات في مختلف الجوانب، حيث استحوذ قطاع العمل والتنمية الاجتماعية على نصيب كبير، وحظي بعناية خاصة من قبل القيادة الرشيدة ليقوم هذا القطاع بدوره في تلبية احتياجات المواطنين والمواطنات.

 

يذكر أن الوداد لرعاية الأيتام هي أول جمعية متخصصة في رعاية الأيتام دون عمر السنتين من مجهولي الأبوين وإسناد احتضانهم إلى أسر مؤهلة، وتعمل على مستوى المملكة تحت إشراف وزارة العمل والتنمية الاجتماعية التي توكل إليها مهمة متابعة الأطفال مجهولي الأبوين وإيجاد أسر حاضنة لهم وفق المعايير والشروط المعتمدة.